عدم الترسية تحرم سكان قرية آل هميل الأسفلت 9 سنوات ببارق

عدم الترسية تحرم سكان قرية آل هميل الأسفلت 9 سنوات ببارق
https://kabrday.com/?p=124064
الزيارات: 1368
التعليقات: 0

خبراليوم – علي البارقي – بارق

قرية راحة آل هميل بجبل أثرب شرقي محافظة بارق والتي يقطنها عدد كبير من السكان ، تعاني الإهمال والتهميش ، وغياب ابسط الخدمات الأساسية ، والتي ذهب ضحية ذلك الإهمال سيدة تفحماً في حريق وأصيبت شقيقتها نظراً لوعورة الطريق المؤدي لتلك القرية المنسية في أبعد نقطة عن المحافظة .

وانطلاقا من دورها الإعلامي وقفت ” خبراليوم ” على معاناة تلك القرية تارة سيراً على الأقدام وتارة بمركبة دفع رباعي ، بسبب وعورة الطريق الذي يربط راحة آل هميل بالعالم الخارجي وبالرغم ما يقوم به الأهالي من محاولة إصلاحه ، إلا أن موسم الأمطار يعيد السوء للطريق في كل مرة تذهب جهودهم سدى حتى وقفوا عاجزين أمام كلفة سفلتة الطريق الموصل لقراهم  وحارت بهم السبل حينما يتعلق الأمر بإنقاذ مريض وإسعافه للمستشفى في الحالات الحرجة أو محاولة إنقاذ ممتلكاتهم حين نشوب حريق لا سمح الله .

 فقد احدى شقيقاته بسبب وعورة الطريق

في البداية تحدث الينا المسن علي محمد الشهري بحرقة وكمد بعد فقده لشقيقته ، التي ماتت حرقا واختناقا والأخرى المنومة في العناية المركزة بعسير في حالة حرجة  مرجعا احد الاسباب واهمها الى وعورة الطريق وانقطاعه يقول : بعد ان استطعت اخراج الشقيقتين من الحجرة المحترقة وهما في اعياء كبير وهرعت للبحث عن منقذ يسعفنا للمستشفى ، ويضيف وبعد فترة ليست بالقصيرة جاءنا احدهم بسيارته وحملنا الاختين المصابتين واسرعنا بهما للمستشفى لنتفاجئ بالطريق وقد قطعته السيول ، اضطررنا للانتظار طويلا حتى تتوقف مياه السيل ولكن حالة المصابتين الحرجة جعلتنا نجازف بقطعه .

ويستكمل حتى وصلنا مستشفى المجاردة بعد ان كابدنا مصاعب كثيرة ليتم تنويم المصابتين على الفور والتي لفظت احداهما انفاسها الاخيرة بعد اسبوع من الحادثة فيما تم نقل الاخرى للعناية المركزة بعسير وهي في حالة حرجة .

واختتم المسن علي الشهري حديثه محملاً ما حصل لشقيقاته كل مسؤول تسبب في تأخير مشروع السفلتة لطريقهم مطالبا في الوقت نفسه سرعة تنفيذ المشروع حتى لا نشاهد مآسي آخرى فما حدث يكفي .

وفي السياق نفسه ناشد شقيق والد المتوفاة المعلم المتقاعد ناصر الشهري أمير منطقة عسير بالوقوف على معاناة أبناء أخيه والنظر في تعبيد الطريق الموصل لقريتهم حتى لا تتكرر هذه الحادثة وبضحايا آخرين .

إدراج المشروع منذ أكثر من 9 سنوات ولم يرى النور

 ومن جهة اخرى أكد المواطن هيازع علي الشهري أن مشروع السفلتة لطريقهم أُدرج عام 1431 هـ والى الآن لم يرى النور ، وأضاف أنه تناقش مع مدير البلدية الحالي آنذاك ورفض – على حد قوله – ارسال المساح الا بعدما تم توجيه من أمانة عسير . ويستكمل حديثه قائلا وللأسف تعاقب على بلدية بارق ثلاثة رؤساء ولا زال مشروعنا طي النسيان المتعمد مشيراً أنه في كل سنة يأتي الرد من البلدية , بأنه تم ادراجه في الميزانية القادمة والى هذه اللحظة ننتظر .

ويضيف الشهري انه مسنا الضر وقد فقدنا بعض احبابنا واقاربنا وممتلكاتنا بسبب هذا الطريق واننا نرفع لسمو امير منطقة عسير مطالبتنا بالنظر في معاناتنا هذه كما نطالب سموه بلجنة تحقيق لمحاسبة المتسبب في تأخير هذا المشروع الذي يعتبر شريان حياة بالنسبة لنا

الاهالي : أكثر من 43 الف انفقناها لتمهيد طريقنا

في طريقنا التقينا المواطنين (محمد عوض الشهري و محمد علي الشهري ) واللذان عبرا عن مدى معاناة الاهالي قائلين : لقد ارهقنا هذا الطريق واستنزفنا ماديا فقد استصلحناه على نفقتنا الخاصة حيث كلفنا حوالي 43 الف لشقه وتمهيده ولا زلنا ندفع الالاف لصيانته وترميمه خاصة بعد موسم الامطار وسط غياب تام للجهات المسؤولة

وقفت حائرا أمام سيارتي وهي تحترق

في صورة اخرى من صور هذة المعاناة التقينا المواطن عبد الله محمد بن كاملة والذي احترقت سيارته ولم تستطع آليات الدفاع المدني الوصول اليه يقول : اوصلت احد الاقارب لمنزله بعد رحلة تسوق وفجأة رايت دخان كثيف ينبعث من غطاء محرك السيارة واسرعت لفتحه لاطلع على المشكلة فإذا بالنار تشتعل بشدة حاولت استنقاذ مركبتي وطلبت اغاثة الدفاع المدني ولكن صعوبة الطريق حالت دون ذلك .

بلدية بارق : طريق قرية آل هميل مدرج سفلتته هذا العام

اوضحت بلدية محافظة بارق في ردها على عدم إدراج طريق راحة آل هميل بجبل آثرب بأن طريق قرية آل هميل مدرج في مشروع السفلتة لهذا العام وهو تحت اجراءات الترسية وفي القريب ان شاء الله يسلم للمقاول لتنفيذه .

 

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.