المناسبات مصدر للإسراف وهدر للنعمة ومطالبات بوقف التبذير

المناسبات مصدر للإسراف وهدر للنعمة ومطالبات بوقف التبذير
https://wp.me/paLHGS-ydf
الزيارات: 2637
التعليقات: 0

خبراليوم – تقرير : مضحي البقمي – الطائف 

مازالت عملية الإسراف في الاحتفالات والولائم تتزايد حتى تحولت لظاهرة ملازمة ومرتبطة بتلك المناسبات واتهم مواطنين أصحاب الحفلات بأنهم  السبب الحقيقي في جميع صور التبذير لأنهم يتعاملون بشكل مبالغ فيه من ناحية صرف الأموال على المظاهر حتى لو كانوا فقراء مشيرين أن بعض الأسر تقترض مئات الألوف  لكي يظهرون بمظهر الأثرياء وهم  في أمس الحاجة لتلك المبالغ التي تنفق على إقامة ولائم باذخة في قاعات الأفراح او منازلهم .

العاكور : حفلات الوجاهه يعاني منها المجتمع                       

واكد المواطن عبد الله العاكور من الطائف إن ظاهرة الإسراف في المناسبات العامة والخاصة أصبحت ظاهرة ملازمة لمناسبة معظم المواطنين مشيراً ان حفلات الزواج التي تقام في قصور وقاعات الأفراح والاستراحات باهظة التكاليف مع  وجبة العشاء الذي يكون بكميات كبيرة  لا يأكل الناس منه إلا النزر اليسير  بينما ينقل معظم ذلك الطعام إلى حاويات النفايات مبيناً أن هذه الحفلات التي ظاهرها الوجاهة يعاني منها المجتمع  مثل الديون وغلاء المهور التي تتسبب  في عزوف الشباب عن الزواج  إضافة إلى مشاكل وخلافات  بين الأسر إثر الاختلاف على ترتيبات الزواج ومصاريفه لافتاً ان ديننا الحنيف اكد عدم جواز الإسراف في الأفراح  في اماكل والمشرب مايترتب عليه  من فائض في الطعام يرم في حاويات النفايات مطالباً الجميع بمخافة الله عز وجل في تلك النعم التي تهدر للتباهي والوجاهة وإقامة ولائم معقولة غير باذخة .

البضيعي : الكثير يضع موائد باذخة ولا يأكلها أحد 

بينما قال المواطن سلطان البضيعي  دعاني احد الأصدقاء لحفلة زواج ابنه ، وعند حضوري لقاعة الاحتفالان  شاهدت الحضور لم يتجاوز عددهم المائة لافتناً انه عندما دخل الضيوف لصالة الطعام تفاجأت بأن هناك عدد كبير من الموائد التي وضع عليها 10خرفان وجملان مشيراً ان بعض الموائد  لم يكن عليها سوى شخصين أو ثلاثة إضافة إلى بوفيه مفتوح يتجاوز  عشرة متر عليه كميات كبيرة من الفواكه والحلويات والمعجنات  بشكل باذخ يدل  على التبذير والإسراف وينتج عنه إهدار للمال ومعصية لله ودلالة على عدم وعي الكثير   مؤكداً ان حفلات الزواج وفواتيرها الباهضه التي لا تقل عن مائة وخمسين ألف ريال  لايستطيع الكثير الشباب دفعها في وقتنا الحالي .

الشيخ البقمي : البذخ والاسراف ممقوت جملة وتفصيلاً 

إلى ذلك اكد الشيخ محمد حمود بن معدي البقمي  امام جامع بين بتربة  ان ديننا الحنيف وشريعتنا السمحاء ارشدتنا على الاقتصاد في جميع الامور حتى في امور الدين فلانغلوا ولانجفوا…كلوا واشربوا ولاتسرفوا..الذين اذا انفقوا لم يسرفوا ولم يقتروا وكان بين ذلك قواما…فالبذخ و التبذير فالنعمة والولائم والعزائم ممقوت جملةً وتفصيلاً مهما كان عذر الانسان،وسوف يُسأل عن هذا المال الذي انفقه وهذا النعمة التي بذرها..ورماها في مرامي النفايات لافتاً ان قدوتنا بعد الكتاب و السنة، ولاة امرنا فمن حضر مجالسهم واكل معهم راى انهم لايسرفون،ياكلون بقدر مايشبعهم في صحونٍ صغيرة والباقي يُحفظ..

ونحن نخاف من مغبة ذلك..ان يزيل الله عنا هذه النعمة؛قال الله(واذا اردنا ان نهلك قرية امرنا مُترفيها ففسقوا فيها فحق عليها العذاب ) ..لابد ان يؤخذ ع يد السفيه الذي يفعل ذلك،بقوة السلطان؛فيُسجن ويُذهب به الى بلدان المجاعات ليرى نعمة الله عليه،فيجب علينا جميعا التعاون في حفظ النعمة وعدم المُباهاة فيها،ثم يكون مصيرها الى درامات القمامة،ماهكذا تشكر النعمة..

وتابع في حديثه وقد ذكر الله اهل سبأ فقال كلوا من رزق ربكم واشكروا له بلدة طيبة ورب غفور ، فاعرضوا فارسلنا عليهم سيل العرم..اي اعرضوا عن الشكر وتمنعوا بالكفر…اي الكفر الاصغر كفر النعمة،وقد قال صلى الله عليه وسلم يوماً لعائشة وقد وجد كسرت خبز مغبرة فاخذها فحتها واكلها وقال ان هذه النعمة ان ارتحلت عن قوم فانهم لاترجع لهم .

 

 

 

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.