في #المدينة_المنورة .. خبز ” الشريك ” سيد المائدة الرمضانية

في #المدينة_المنورة .. خبز ” الشريك ” سيد المائدة الرمضانية
https://wp.me/paLHGS-BwG
الزيارات: 3348
التعليقات: 0

خبراليوم – لؤي حزام – المدينة 

تنفرد السفرة المدينية في شهر رمضان المبارك بخبز الشريك والذي يعتبر سيد المائدة الرمضانيةخلال الشهر الفضيل ، وقال المهتم بتاريخ المدينة المنورة المهندس حسان طاهر لـ” خبر اليوم ” يعتبر وجود الشريك عنصراً أساسيا في المائدةالرمضانية المدينية ، وملازماً لها في كل بيت من بيوت المدينة المنورة بجانب موائد الخير التي تنتشر بينساحات وأروقة المسجد النبوي الشريف بشكل خاص ، ومساجد المدينة ومواقعها العامة بشكل عام , ولا يمكن لساكن المدينة وزائرها أن يجلس على المائدة الرمضانية دون أن يكون عليها الشريك والفول والدقة المدينية واللبن الزبادي، فقد أصبحت عادةرمضانية مهمة ، حيث ارتبطت نكهته المميزة ورائحتهالخاصة ارتباطا مباشرا برمضان المدينة المنورةوذكرياتها الجميلة .

وقال : هناك نوعان من الشريك المديني أو كما يعرف بالشريك الحجري الأول : الشريك المعروف والمميزبشكله والذي يشهد اقبالا كبيرا لدى عامة الناس ، وهو مصنوع من الحليب أو الدقيق ويتميز بوجود حبات من الحمص داخله , ورشة بسيطة من السمسم بخارجه ويجهز بالأفران الكهربائية ، أما النوع الآخر فهو النوع الذي كان يصنع قديماً على فحم الحطب ، وهذا النوع لم يأخذ حقه من الشهرة لكن يظل له زبائنه الخاصين والمحبين لنكهته.

وأكد أن أسر المدينة المنورة أشتهرت بتجهيز خبز الشريك منذ القدم فقد توارثوها أبا عن جد على مدى قرن منالزمان ، وقد أتقنتها بعض العوائل المعروفة حتى أصبحت أسماءهم علامة تجارية يُعرف بها الشريكعلى مستوى المدينة والمملكة .

وأبان أن من بعض المشاهدات الملاحظة لمحبي الشريك تفضيلهم لحمله بالحبال الصغيرة بدلا من الأكياس الورقية أو النايلو ، وبخاصة الشريك المصنوع على الحطب وذلك للمحافظة على جودته ونكهته , أيضا ارتباط الشريك ارتباطا مباشرا باللبن الزبادي والدقة المدينية ، بحيث تكاد وجبة متكاملة تغني الصائم عن باقي افطاره , ويمكن أن يكون الشريك إضافة جيدة وشهية مع الفول المديني .

وأوضح أن أصل الشريك قيل بأنها تعود الى أصول تركية , لكن هناك روايات تؤكد بأن حاجة مصرية تدعى زمزم هي من جلبت الشريك الى المدينة , وبغض النظر عنالبدايات الا أن خبز الشريك قد تأثر بالنكهة المدينيةالأصيلة وأصبح جزءا لا يتجزأ من تراثها العريق .

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.