كبار السن يتباكون على #رمضان ” تربة ” في الزمن الجميل

كبار السن يتباكون على #رمضان ” تربة ” في الزمن الجميل
https://wp.me/paLHGS-BJU
الزيارات: 1710
التعليقات: 0

خبراليوم – مضحي البقمي – تربة 

وسط حياة الرفاهية التي نعيشها يتباكى كبار السن على الزمن الماضي ، لأنهم فقدوا نكهة الفوها والتصقت بهم منذ الصغر فالراحة التي ينعم بها  المسن اليوم لا يشعر بطعمها عندما يقارنها بالتعب الذي كان يقاسيه في الماضي للبحث عن لقمة العيش التي يسعى لتوفيرها لأسرته ، مؤكدين لـ” خبر اليوم ”  أن الزمن الماضي مر ولكنة لايقارن بحياة اليوم في أي شأن مجمعين على تفضيل الماضي على الحاضر مع أن اليوم قد يكون هو الأفضل بمقياس الرفاهية ، التي واكبها تغير في  عادات الناس وطباعهم  ونوع الأطعمة القليلة التي كانوا يتناولونها قبل خمسة عقود مشيرين ان هناك شح كبير في الأطعمة والتي كانت تقتصر على البر والأرز والمضير والسمن ،  ونقوع التمر مؤكدين انها الذ واكثر فائدة من موائد اليوم التي تحتوي فيها السفرة الواحدة على 20 صنف من الطعمة والحلويات ولا نتناولها .

وبين حمدي الهذيلي الذي يبلغ من العمر 109 أعوام  إن  كبار السن يتباكون  على الماضي العريق ، الذي نتذكره عند حلول شهر رمضان الكريم في كل عام حيث نتذكر في أيامه حسن الماضي وعبق التاريخ وقيم العادات والتقاليد التي تغيرت مع أنماط الحياة العصرية الحديثة التي نعيشها الآن ، لافتاً انهم يستعدون لرمضان من بداية شهر شعبان بتوفير التمر والأرز والبر بنسبة تكفي الأسر خلال شهر رمضان المبارك .

مؤكداً  ان طعامهم على مائدة  رمضان قبل خمسين عاماً أشياء بسيطة وقليلة عبارة عن حليب او لبن وتمر ، وقليلاً من الأرز او البر على شكل عصيدة او خبزة وفي السحور الحليب والرز فقط وهي الذ واطيب من أطعمة اليوم التي تمتلأ بها موائد رمضان ، مضيفاً ان موائد رمضان قديماً التي يلتف عليها الجيران او ما يسمى ( الفريق ) تتصف  بالألفة والمحبة والتواصل ، وغيرها من القيم النبيلة التي كانت سمة من سمت جيل الأمس ، فرمضان قديماً لها طابع خاص جدا طابع روحي لا يقارن بماديات الحياة التي نعيشها الآن .

ويضيف حمود البقمي ان الزمن تغير علينا وتغيرت معه عادات الناس وتقاليدها التي كانوا يعيشونها قديماً في رمضان ، بسبب التغير التي حدثت في عادات الناس في هذا العصر اما نحن كبار السن  فمازلنا نحتفظ بذكريات الزمن الماضي في قلوبنا ومازلنا متمسكين بالعادات والتقاليد التي نشئنا عليها  ، والتي يأتي في مقدمتها نوع الأطعمة التي نتناولها في رمضان  والتي تتصف بالبساطة مثل التمر والحليب والبر مضيفاً انهم قبل خسين عاماً يصعب عليهم توفير الغذاء إلا بعد مشقة ، حيث يجلبون التمر والبر والأرز فقط لتناولها في رمضان مؤكداً ان المشروب الرمضاني الوحيد في تلك الفترة عبارة عن مضير منقوع في ماء نشربه مع الإفطار لكي يقطع الظماء ، لافتاً ان موائد اليوم فقدت النكهة الرمضانية  والطعم اللذيذ  واكد ان موائدهم قبل خمسين عاماً تتكون من التمر والسمن وخبز البر ونادراً ما يتناولون اللحم  على الإفطار .

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.