صور .. هكذا تبدوا ليالي رمضان في الحارات المكية

صور .. هكذا تبدوا ليالي رمضان في الحارات المكية
https://wp.me/paLHGS-BKr
الزيارات: 4158
التعليقات: 0

خبراليوم – لؤي حزام – مكة 

يلحظ العابر لأحياء مكة المكرمة في ليالي رمضان جلسات الشباب في ” المراكيز ” وتجمعهم على، لعبة ” الفرفيرة ” ولعبة ” الطائرة ” لتملأ الأحياء وتعكس مظهراً رمضانياً لا يتكرر في الشوارع إلا مرة كل عام لتحتل الصدارة في الألعاب الشعبية التي تتميز بجمهورها من الصغار وحتى الشباب وسط ضحكاتهم وقفشاتهم.

وتخطف ” تصبيرة المكيين ” اهتمامات الكبار والصغار في ليالي رمضان من بعد صلاة التراويح إلى موعد السحور وسط تجمعاتهم في بسطات البليلة والبطاطس والكبدة وتبادل أطراف الحديث.

خالد خبراني يقول : أن المركاز كان في السابق يأخذ طابع الرواشين و شربات الماء و الزير و غيرها من الأشياء التراثية التي كانت من صنع الانسان المكي و لكن الآن اختلف الوضع و دخلت التقنيات الحديثة و متطلبات العصر فيه فأصبحت الطاولات و الكراسي ذات الصنع الفاخر.

وفي بسطته المتواضعة يرتب الشاب بندر العقاد أغراض بسطته المكونة من البطاطس والعصائر الطبيعية والبهارات في إحدى الحارات المكية ليقوم ببيع (تصبيرة ) على الشباب والأطفال.

وأوضح العقاد ل خبر اليوم أن تتاول البطاطس المقلية في ليالي رمضان بمكة المكرمة لها طعمها ورونقها الخاص ، وأضاف اً أن لكل إنسان نكهته وإضافة بعض الأشياء على البطاطس مثل الليمون والكمون وغيرها من البهارات ، وأفاد أن شهر رمضان يعتبر موسماً من مواسم الربح لدى الكثير من الشباب المكي من خلال بسطات البطاطس والبليلة وغيرها.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.