مصرع دكتورة بجامعة جدة و ٣ من ابنائها في حريق منزلهم بمكة

مصرع دكتورة بجامعة جدة و ٣ من ابنائها في حريق منزلهم بمكة
https://kabrday.com/?p=145402
الزيارات: 12566
1 تعليق

خبراليوم – لؤي حزام – مكة 

لقيت سيدة مصرعها وثلاثة من ابنائها مصرعهم صباح يوم امس الاحد في حريق منزل مكون من دورين بحي بطحاء قريش بمكة ، وقال الدفاع المدني بمة انه في تمام الساعة التاسعة والدقيقة التاسعة من صباح يوم الأحد الموافق الثامن والعشرين من شهر رمضان المبارك للعام ١٤٤٠ه‍ ورد بلاغ يفيد بوقوع حريق في منزل بحي بطحاء قريش وكان الحادث عبارة عن اشتعال النار في صالة بداخل شقة تقع في عمارة مكونه من دورين وملحق صاحب ذلك ادخنة كثيفة جدا

ونتج عن الحادث وفاة امرأة وثلاثة أشقاء اختناقا بغازات الحريق حيث كانوا نائمين بالغرف الداخلية للشقة وقد باشر فريق التحقيق بالإدارة التعرف على مسببات الحادث بالتنسيق مع الجهات المعنية والدفاع المدني يتقدم بخالص العزاء والمواساة لذوي المتوفين سائلين الله عز وجل لهم الرحمة والمغفرة .

رسالة من زوج عضوة هيئة التدريس ووالد الاشقاء الثلاثة 

وفي ذات السياق تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي ، رسالة واتساب من زوج السيدة المتوفاة ووالد الأبناء الثلاثة، عقب حادث الحريق الذي اندلع بمنزلهم في حي بطحاء قريش بمكة وقال الزوج في رسالته : “الحمد لله حتى يرضى والحمد لله بعد الرضا والحمد لله على كل حال بقلب صابر محتسب أنعي حبيبتي وأم أولادي ورفيقة دربي وتوأم روحي أم عبدالله عزيزة بنت مطلق الشهري وأبنائي وثمرة فؤادي الدكتور عبدالله والشيخ عاصم والمهندس محمد، الذين وافتهم المنية صباح هذا اليوم الأحد ٢٨ /٩ / ١٤٤٠هـ إثر حريق بيتنا في مكة صائمين مصلين منهم من رجع من اعتكافه بعد الفجر ومنهم من ختم بصلاة الضحى قبل نومه ومنهم من ختم يومه بصلاة الفجر ” .

وتابع الزوج في رسالته : ” الحمد لله على كل حال وأسأله تعالى أن يربط على قلبي وقلوب من بقي من أولادي وأن يجبر مصابنا وأن يأجرنا في مصابنا ويعوضنا خيرًا “إنا لله وإنا إليه راجعون ولا حول ولا قوة إلا بالله اللهم إني أصبحت عنهم راض فارض عنهم”.

وبحسب المعلومات المتداولة فإن الزوجة هي الدكتورة عزيزة الشهري أستاذ الفقه المشارك بقسم الدراسات الإسلامية بجامعة جدة ، بينما الأبناء الثلاثة أحدهم طالب بالسنة الأخيرة بكلية الطب بجامعة أم القرى والآخر مهندس ، وقد ‏تقررت الصلاة على الأم وأبنائها الثلاثة، بعد فجر غدٍ الاثنين بالمسجد الحرام، والدفن في مقبرة الشهداء بالشرائع.

التعليقات (١) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.