بن عويضة : حججنا من ” ربيعة ” 65 وعانينا الأمراض وتعطل المركبة

بن عويضة : حججنا من ” ربيعة ” 65  وعانينا الأمراض وتعطل المركبة
https://kabrday.com/?p=151291
الزيارات: 2895
1 تعليق

خبراليوم – موسى الربعي – جمعة ربيعة 

يعد الحج قديماً رحلة شاقة محفوفة المخاطر، كما كان الحجاج أيضا يواجهون الجوع والعطش في سفرهم، ويتعرضون أيضا لبعض الكوارث الطبيعية، ومن ذلك العواصف والبرد القارس والأمطار الغزيرة والسيول الجارفة.

بدورها التقت ” خبراليوم ” بالعم مفرح بن عويضة الربعي أحد سكان منطقة عسير والذي روى لنا مآسي الحج قديماً والكثير من المعاناة التي كانوا يتكبدونها في السابق ، مشيراً إلى رحلة الحج في الوقت الحالي وما قامت به الدولة حفظها الله تجاه ضيوف الرحمن حتى أصبح الحج رحلة ميسرة ومريحة وذكية داعياً الله أن يجزيهم خير الجزاء وأن يديم على هذا الوطن نعمة الأمن والأمان .

أول رحلة بها 65 حاج ونقطة التجمع في الحبيل 

في البداية قال العم مفرح أحد سكان مركز جمعة ربيعة المقاطرة التابعة لمحافظة بارق بمنطقة عسير ، كانت أولى رحلات حجاج ربيعة المقاطرة في شهر 11من عام 1375هـ وكانت تلك الرحلة بها مايقارب 65 حاجاً يأتون من مختلف القرى سيرا على الأقدام لمركز القوز وتحديدا قرية الحبيل ، وتابع بقوله ثم يستقلون مركبة يطلق عليها في ذاك الحين ” طنين ونصف ” .

ابرز المصاعب : تعطل المركبة بالوسقة والمشي حتى الليث 

وعن المشاق والمصاعب التي كانوا يتعرضون لها ، قال العم مفرح تعرضنا في تلك الرحلة للعديد من المصاعب منها تعطل المركبة بالوسقة واضطررنا للمشي ، إلى ان وصلنا إلى محافظة الليث انتظرنا المركبة يوماً كامل لحين وصولها بدون اكل أوشراب نظرا لوجود الامتعه والمواد الغذائية بالمركبة ، وأضاف تابعنا سيرنا حتى وصلنا إلى مكة ثم توجهنا للمسفلة ، وقمنا باستجار منزل شعبي لحين بدء الحج .

وفاة امرأة أثناء العودة بدوقة وصعوبة دفنها 

وعن اصعب المواقف في تلك الرحلة قال العم مفرح ، تعرضنا للعديد من الأمراض بسبب عدم وجود لقحات طبية في ذاك الحين ، مما أدى لوفاة مايقارب 12حاجا بسبب الأمراض ، وذكر انه من اصعب المواقف وفاة امرأة أثناء رحلة العودة بمركز دوقة ، ولم نستطع دفنها بسبب شدة المرض الذي اصابنا مما حدى بنا الاستعانه ببعض العابرين لطريق لدفنها .

اعداد الحجاج سابقاً قليل بعكس الحالي 

وعن عدد الحجاج في ذلك العام اضاف في تلك الفترة كانت اعداد الحجاج قليله جداً مقارنة بهذة الفترة ، واختتم العم مفرح لنا بقولة هذة بعض من معاناه حجاج ربيعة المقاطرة في السابق ونحمد الله على هذا العهد والعصر الزاهر لحكومتنا الرشيدة والتي أولت الحرمين الشريفين عناية خاصة حتى اصبح كما تشاهدون الآن من توفر خدمات كبيرة لضيوف الرحمن.

التعليقات (١) اضف تعليق

  1. ١
    زائر

    حفظ الله الوالد وأطال في عمره على الطاعه

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.