القانون الدولي الحاضرالغائب !

القانون الدولي الحاضرالغائب !
https://kabrday.com/?p=151595
الزيارات: 936
1 تعليق

بقلم / غازي أحمدالفقيه

تتقاطر التصريحات السياسية والإعلامية تباعاً مُذَكِرَةً بهذا القانون الدولي المحتضرفي كل قضية شرق أوسطية أو قل : ( عربية ) منذ مغادرة الدول الاستعمارية شكلياً تلك البلدان التي كانت مستعَمَرة ردحاً من الزمن . !! وصاغ فقهاء هذا القانون مواده التي تنظم علاقات الدول ببعضها على ورق  السلوفان ..!

لكن ديباجة مواد هذا القانون يختلف تفسيرها والعمل بها لدى الدول القوية مادياً وعسكرياً مقارنة بالدول والكيانات الضغيفة..!

ونتيجة لذلك يتحول مشهد العدالة الدولية تراجيدياً إلى نصر القوي ودعمه لقمع وسحل الضعيف ، على مسرح الوقائع والنزاعات وكل ذلك باسم القانون الدولي المنحاز على خشبة ذلك المسرح  !!

وسجلات التاريخ الماضي والحاضر ملأى بالأدلة الدامغة على الاستبداد والظلم الممارس بحق بعض البلدان والشعوب ضعيفة القوة والإمكانات.. !! اليس في: فلسطين..الصومال..سوريا..دليلأً شاهدا.. ؟!!

ومع تقدم الوقت والطقس الدولي المكفهر يزداد التنمر الدولي وتتحكم شريعة الغاب في تصرفات دول عظمى بعينها متعطشة دوماً لالتهام صغار الدول والدويلات ونهب خيراتها والتحكم بجبروت القوة  في مصائرها ولهدر كرامة أنسانية شعوبها.!

قانون دولي كهذا  نسمع جعجعة بذكره وعدله وضعه الأقوياء خدمة لمصالحهم الشخصية وعزّزوه بفيتو في (مجلس) سموه (مجلس الأمن ) لخمس دول فقط لاينازعها في ذلك أحد تقول (لا) فيقول الجميع سمعاً وطاعة…!! فصودرت به حُقوق وأُجهضت به أحلام شعوب في الحرية
والحياة في هدوء وسلام… (ألا سَاء مايحكمون) .. !!

التعليقات (١) اضف تعليق

  1. ١
    زيد _ القنفذة

    انا صرت اتايع خبر اليوم والسبب وجود الاديب العلامه غازي الفقيه

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.