حقوقيون : رابع قضية تعنيف خلال أسبوع .. واحكام تعزيرية تنتظر أبناء المسن

حقوقيون : رابع قضية تعنيف خلال أسبوع .. واحكام تعزيرية تنتظر أبناء المسن
https://kabrday.com/?p=54884
الزيارات: 1862
التعليقات: 0

حامد سعود – مكة 

( وبالوالدين إحسانا ) خالف هذه الآية عدد من الأبناء بقلوب متحجرة وقاسية حيث كبلوا والدهم بالسلاسل مجسدين صوراً من عقوق الوالدين بدورها ( خبر اليوم ) ناقشت هذه القضية مع عدد من المختصين الأسريين والقانونيين وخرجت بالتالي :

مستويات مخيفة لعقوق الوالدين 

يقول المستشار الاجتماعي المتخصص في مجال الأسرة والطفولة أنس بن حسن عاشور وصل العقوق إلى مستويات مخيفة حيث اصبح الولد جلاداً ، وأصبح الوالدان الطاعنان ضحايا لهذا العقوق.

وأضاف عاشور وصلنا إلى حالاً لا يقبله عاقل أو لديه جزءاً من هذا العقل ففي هذا الاسبوع حتى الآن 4 حالات من تعنيف أسري من قبل ذويهم وجميعها تم الكشف عنها من خلال مواقع التواصل الاجتماعي وتستمر الحالات وبنفس الصورة ويتكرر التعنيف ولا نجد من وزارة العمل والتنمية الاجتماعية موقفا واضح لوضع علاجاً نهائياً لضمان عدم تكرار لمثل هذه الحالات  .

إيجاد تطبيق لكشف المعنفين وتلقي البلاغات 

وأضاف عاشور كما نرغب بوضع خطط علاجية لمن يعاني مثل هذه الحالات الشاذة و الدخيلة على مجتمعنا كانشاء مراكز للعلاج وتفعيل طرق التواصل لإستلام البلاغات والتفاعل معها سريعاً ، بنشرها و تعريف المجتمع عليها ، بالاضافة إلى وضع تطبيق لها من خلال المتاجر الالكترونية لشركات الهواتف المحمولة و إنزال اشد العقوبة على المعنف بالاضافة إلى نشرها ، لردع تكرار هذه الحالات.

الإيقاف للمتهمين كونه من الجرائم الكبرى

وقال المستشار القانوني المحامي عامر فلاته أن اﻷبناء قد مارسوا في حق والدهم أشد درجات العقوق حيث يتدرج العقوق من عدم طاعة الوالدين إلى اﻹعتداء اللفظي ثم الاعتداء البدني، وبحسب التصنيف الصادر من وزارة الداخلية فإن الاعتداء البدني على الوالدين موجب لتوقيف المتهم كونه من الجرائم الكبرى، ثم يحال اﻷبناء إلى هيئة التحقيق ثم المحكمة الجزائية التي لن تتوانى في إصدار أحكام تعزيرية مغلظة بين السجن والجلد نظرا لبشاعة الجريمة وكونها موجهة ضد أحد الوالدين.

مطالب بتشديد العقوبة 

وطالب الحقوقي عبدالعزيز المشيطي الجهات المعنية بسرعة التحقيق واظهار النتائج للمجتمع وانهاء وضع المسن الذي لاحول له ولأقوة ، مطالباً بتشديد العقوبة  ، مضيفاً المشيطي أن عقوق الوالدين من الكبائر التي توعَّد الله فاعلَها بالعذاب الشديد في النار. ومعنى العقوق أن يؤذيَ والديه أذًى ليس بهيّن، ومع ذلك فإيذاء الوالدين سواء كان أذًى شديدًا أو خفيفًا فهو حرام. ومن الأمثلة على العقوق شتمُ الأم أو الأبِ أو ضربُ الأم أو الأبِ أو إهانتهما أو أحدهما .

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>