(الراشدي) يروي قصة اصابته بالحد وتجاهل مسؤولي ( القنفذة) زيارته

(الراشدي) يروي قصة اصابته بالحد وتجاهل مسؤولي ( القنفذة) زيارته
https://kabrday.com/?p=60309
الزيارات: 3268
التعليقات: 0

خبراليوم – المظيلف 

لكل مجاهد سعودي من ابطال جيشنا الوطني قصة ولكل قصة فصول وهناك قصص اكتملت احداثها باستشهاد ابطالها وهناك قصص لازالت مفتوحة لم يسدل الستار على نهاية وقائعها ويعود ذلك لتوقف السرد الجباري بسبب الاصابة فقط فحبر قلم كاتبها لم يجف بعد ولم تعجز اوراقه عن احتوائها .

وعلي احمد محمد الراشدي احد ابطال تلك القصص الغير مكتملة ، فبطلها انسحب من المشهد لظروف الاصابة ولكنه لازال يتطلع لاكمال المشاهد الاخرى كبطل اما بالشهادة او النصر على فلول الخزي والعار والخيانة للاسلام والعروبة . 

تداولت وسائل التواصل صور البطل ولكن الوصول اليه تطلب الوصول اولا لعلي ابراهيم الحباي ابن خالته والمقيم في الشرقية والذي تكفل بتهيئة البطل للقاءنا والذي قال فيه  لـ ” خبراليوم ” في البداية :

قصة الإصابة في الحد الجنوبي 

انا انسان بسيط من ابناء المظيلف اعمل بحرس الحدود السعودي بمنطقة جازان قطاع العارضه في مركز قيس ويضيف الراشدي قبل اكثر من اسبوعين تقريبا خرجت وثلاثة من زملائي كعادتنا بتفقد المنطقة الموكل لنا مراقبتها وكانت كل امورنا تسير بهدوء تام الا ان عبوة ناسفة زرعتها يد الخسة والغدر انفجرت في مركبتنا فادركنا اننا وقعنا في فخ ما فتحاملنا على انفسنا وبدانا نستعد للرد رغم ما اصابنا لنكتشف ان العدو الجبان غادر المنطقة ولكن زرع لنا احد الالغام والذي انفجر فتطايرت شظاياه لتصيب زملائي بشكل بسيط

ويضيف الراشدي حاولت التماسك للاطمئنان على الرفاق الا انني سرعان ما انهرت وشعرت ان رفاقي متحلقين حولي فادركت انني المصاب الاكبر في الحادث فسارع الزملاء لنقلي من موقع الحدث لمستشفى العارضه وهناك تم اسعافي ومن ثم نقلي الي مستشفى ابو عريش ومن هناك نقلت بالطائرة الى مستشفى قوى الامن في مكه بتاريخ ٨/٩ فقام الاطباء بتنويمي لمدة ٨ ايام واجريت لي بعدها عملية لاستخراج العديد من الشظايا من جسدي .

الإصابات التي تعرض لها ( الراشدي ) 

اما عن الاصابات التي لحقت به فقال الراشدي :تعرضت لثلاثة كسور في الرجل اليمنى شظايا في الرجل اليسرى واصابه في العين اليمنى .

تجاهل مسؤولي القنفذة والمظيلف لزيارته 

اما عن زيارة المسؤولين في محافظة القنفذة ومركز المظيلف للاطمئنان عليه فقال الراشدي : صدمت من موقغهم فلم يكلف المسؤولين هنا انفسهم بالسؤال عني ولو حتى عن طريق الهاتف الجوال . 

ويضيف الراشدي بقولة انني لا اهتم بذلك كثيرا طالما انني اصبت من اجل الدفاع عن عقيدتي وحدود وطني واتطلع للعودة الى عملي بالحد الجنوبي لاكمال فصول قصتي داعيا الله ان يرزقني النصر او الشهاده . 

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>